National Museum of Art - Eight Inc.

National Museum of Art.
تغيير من أجل المناخ.

Introduction

تقدير جمال التغيّر المناخي

تمثّلت رؤية المتحف الوطني للفنون في أوسلو بإبراز الظروف الجغرافية والموسمية الفريدة من نوعها في النرويج. من هذا المنطلق، وجدنا نفسنا أمام تحدّي يقضي بتصميم تجربة هادفة تمثّل نيّة الالتزام بالفنون البصرية، وتعكس دور هذه المؤسسة في المجتمع، وتسلّط الضوء على التغيّرات المناخية ضمن بنية معقدّة التفاصيل.

Oslo National Museum of Art

معهد للخدمات وثروة وطنية قوامها المعرفة في مجال الفنون البصرية.

استُلهم مفهوم المتحف الوطني للفنون والهندسة المعمارية والتصميم من التغيّرات المناخية البيئية التي تمنح النرويج جمال أخاذاًعلى مدار السنة. مثلاً يُعدّ مضيق “فيوردسكيب”، الذي يشقّ البحر فيه طريقه عبر طبقة صخرية قديمة العهد، والشفق القطبي الشمالي، الذي يظهر مراراً وتكراراً في الصيف وتقلّ إطلالاته في الشتاء، من أبرز العوامل المؤثّرة على تصميم المبنى، ويتّسم كلاهما بطابع لا يقوى عليه الزمن وبتغيّر دائم. ويستعين تصميم المبنى بحجر “لارفيكيت” البركاني المنتشر في النرويج. ويتميز حجر المنزونيت الأسود هذا بترقيط باللون الفضي والأزرق ولأخضر، ويعكس مظهره التغيّرات الدقيقة في أشعة الشمس ودرجات الحرارة.

يتألف شكل المبنى الإجمالي من كتلة موحّدة هي عبارة عن حجر كبير مقطوع على طول محوره الشرقي/الغربي. يفيض المجرى الناتج عن هذا القطع بأشعة الشمس المباشرة خلال أشهر الصيف وبأشعة الشمس ذات الزاوية المنخفضة خلال الشتاء. ويشكّل أيضاً العنصر التنظيمي المحوري، إذ منه ينطلق توزيع البرامج، واستراتيجيات الدوران، وتوزيع ضوء النهار، والأهمّ من كل ذلك أن منه تنبثق التجربة الحسية العامة التي تستهدف زوار المتحف كما موظّفيه.

وصل هذا المفهوم إلى المراحل النهائية من المهرجان الدولي للفنون المعمارية عام 2010 في مدينة برشلونة الإسبانية.

Share